إمكانية الوصول

منصة المعرفة للصحة الإنجابية للشباب

title her

×
text her...

العنف الأسري

 

العنف الأسري هو أي عمل مباشر أو غير مباشر من أعمال العنف ضد إحدى أفراد الأسرة يترتب عليه أذى جسدي أو نفسي

أما الإطار الوطني لحماية الأسرة الأردنية من العنف، فقد عرف العنف الأسري بأنه: أي نشاط أو سلوك يسبب ضرراً جسدياً أو عاطفياً أو نفسياً لأي فرد في الأسرة، ويكون الفاعل فرد من أفراد الأسرة ذاتها.

ويتضح من هذا التعريفات، أن العنف الأسري هو: قيام أي فرد من أفراد الأسرة بأي فعل، أو الامتناع عن فعل، يسبب أذى جسدي أو نفسي أو عاطفي لفرد آخر من الأسرة ذاتها، وعادة ما تكون المرأة أو الطفل، وتشمل هذه الأفعال الاستغلال أو التحرش الجنسي، والتهديد بالقتل، أو الهجر، أو غياب الدعم النفسي، أو العاطفي، أو الجسدي اللازم، وكذلك الإهمال التربوي والجسدي والعاطفي.

ومما تقدم، نخرج بنتيجة مفادها: أن العنف الأسري والعنف ضد المرأة مفهومان متمايزان، وإن كانا متداخلين، فالعنف الأسري ينشأ في حضن الرابطة الأسرية ويمارسه أحد أعضاء الأسرة على عضو آخر فيها بغض النظر عن جنسه، وقد يكون المجني عليه من النساء أو الرجال أو الأطفال الذين تشملهم الرابطة الأسرية. وفي المقابل فإن العنف ضد المرأة يتمثل في سلوك عنيف يمس جسد المرأة أو شرفها أو سمعتها على خلفية كونها أنثى سواء كان في الإطار الخاص للأسرة أو المجتمع العام.

أما التداخل بينهما، فهو أن العنف الأسري هو أكثر أنواع العنف الذي تتعرض له المرأة شيوعاً، ابتداءً من العنف قبل الولادة إلى العنف ضدها كامرأة طاعنة في السن، بحيث يمكن أن يشمل هذا العنف: الضرب وأشكال أخرى من العنف بين الأزواج، بما في ذلك اغتصاب الزوجات، والعنف الجنسي، ووأد البنات، والاعتداء الجنسي على الأطفال الإناث في الأسرة، وختان الإناث، والعنف اللفظي، وغير ذلك من الممارسات التقليدية التي تمارس ضد المرأة داخل نطاق الأسرة.