إمكانية الوصول

منصة المعرفة للصحة الإنجابية للشباب

title her

×
text her...

السرطانات التي تصيب الإناث

سرطان الثدي

سرطان الثدي

 

الثدي

عبارة عن غدة مفرزة تتكون من العضلات والألياف والقنوات الحليبية.

 

سرطان الثدي

 هو عبارة عن تورم خبيث يصيب بعض خلايا الثدي التي تتكاثر بشكل عشوائي ويمكن أن تنتقل إلى أعضاء أخرى من الجسم.

يعتبر سرطان الثدي من أكثر الأنواع انتشاراً بين النساء والأكثر فداحة. ويعتبر السبب الثاني للوفاة في منطقة شرق المتوسط. كما أن هنالك أكثر من ٢,١ مليون امرأة يتم تشخيص سرطان الثدي لديها سنوياً على المستوى العالمي.

لا يقتصر سرطان الثدي على النساء فقط، وذلك بالرغم من أن حجم ثدي الرجل اقل بكثير من ثدي المرأة الا انه يظل هنالك خلايا قد تخضع لتغيرات سرطانية. إحصائياً، المرأة أكثر عرضة لسرطان الثدي بـ ١٠٠ مرة من الرجل الا ان المرض قد يصيب أي رجل خاصة ما بين سن الستين والسبعين.

 

أعراض سرطان الثدي

·        انتفاخ أو ورم غير عادي داخل أو قرب الثدي حتى المنطقة الممتدة تحت الإبط.

·        تغيير في حجم وشكل الثدي.

·        تغير في لون أو ملمس جلد الثدي.

·        تجعد الجلد أو احمراره أو التهابه.

·        تغير في شكل الحلمة وانغراسها إلى الداخل أو انحرافها.

·        الم أو حكة أو تقشر في الحلمة.

·        إفرازات غير عادية من الحلمة (سائل أو دم).

من المهم عدم إهمال هذه الأعراض والتذرع بأنّها غير مؤلمة والإسراع إلى الطبيب فوراً لضمان السلامة والتأكد من أن الورم ليس خبيثاً.

 

طرق الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي

 تعتبر طريقة التشخيص واحدة بالنسبة لسرطان الثدي عند المرأة والرجل بعكس ما كان الحال عليه في الماضي من تأخير في تشخيص حالات الرجال. وبالرغم من التشابه يجب مراعاة الفروق في حجم الثدي ومدى وعي الرجل بهذا النوع من المرض ومدى تأثيرهما على التشخيص المبكر وفاعلية العلاج. وقد تساعد معرفة علامات وأعراض سرطان الثدي على إنقاذ حياة المريض لان الاكتشاف المبكر للمرض يجعل خيارات العلاج أكثر وإمكانية التعافي أكبر بكثير.

 

·        الطريقة الأولى: الفحص الذاتي للثدي.

·        الطريقة الثانية: الفحص السريري للثدي يقوم به الطبيب.

·        الطريقة الثالثة: التصوير الإشعاعي للثدي.

·        الطريقة الرابعة: التصوير بالالتراساوند.

·        الطريقة الخامسة: اخذ خزعة (عينة) من الورم لفحصها مجهريا.

 

سرطان المبيض

سرطان المبيض

يبدأ سرطان المبيض عادة من الخلايا التي تشكل هذا العضو وهي مسؤولة عن تكوين البيوض والخلايا البنيوية.

 

عوامل الخطورة لسرطان المبيض

·        إصابة أقارب الدرجة الأولى كالأم و/أو الأخت و/أو الابنة، بالسرطان مثل سرطان الثدي أو الأمعاء (الاستعداد الجيني)

·        وجود مرض بطانة الرحم الهاجرة

·        السمنة

·        التعرض لمادة الاسبستوس

·        استعمال هرمونات معوضة (زيادة بسيطة)

·        استعمال ادوية لتحريض الاباضة

·        المرأة سبق وأصيبت بنوع آخر من السرطان

·        النساء من سن الـ٥٥ فما فوق

·        المرأة التي لم تنجب او انجبت بعد عمر35

·        التدخين

 

 أعراض سرطان المبيض

من الممكن ألا تكون أعراض سرطان المبيض واضحة في البداية، لكن مع نموه تتضمن الأعراض الرئيسية ما يلي

·        ضغطاً أو وجعاً في البطن، الظهر، الرجلين والحوض.

·        انتفاخا في البطن.

·        غثيان، عدم الهضم، غازات، إمساكاً أو إسهالاً.

·        الشعور بالتعب كل الوقت.

 

 

سرطان الرحم وعنق الرحم

 سرطان الرحم وعنق الرحم

 

الرحم وعنق الرحم

 الرحم هو عضو عضلي مخروطي الشكل يشبه ثمرة الكمثرى ويوجد في منطقة الحوض وينقسم إلى جزأين: العلوي ّ ويسمى جسم الرحم، والسفلي وهو عنق الرحم ويفتح عنق الرحم في أعلى المهبل.

 

سرطان عنق الرحم

السبب الرئيسي للإصابة بهذا السرطان هو الإصابة بالفيروس (HPV)وهو من الامراض المنقولة جنسيا.

 

طرق الاكتشاف المبكر لسرطان الرحم وعنق الرحم

·        إجراء فحص مسحة عنق الرحم بشكل دوري.

·        مراقبة المرأة لجسدها وملاحظة الأعراض التالية ومراجعة الطبيب فور حدوث أحد الأعراض التالية.

·        نزيف/ إفرازات مهبلية غير طبيعية بصورة متكررة أو بعد الجماع.

·        ألم خلال أو بعد الجماع.

·        صعوبة أو ألم عند التبول.

·        ألم في منطقة الحوض.

·        عدم إهمال المرأة لأي نزف غير طبيعي يحصل لها خصوصا بعد الجماع وبعد بلوغها سن الأمل.

·        الوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً.

إن اخذ مطعوم ضد هذا المرض يقي من احتمال الإصابة بأربعة أنواع من فيروس الـ HVP وبذلك يقل إلى حد ما خطر الإصابة بهذا المرض.

 

سرطان الرحم

 تعتبر منطقة جسم الرحم أكثر المناطق التي تصاب بالسرطان في الجهاز الإنجابي لدى المرأة بعد الثدي.

 

سرطان بطانة الرحم

 هو أحد أنواع السرطان التي تبدأ في الرحم، وهو المكان الذي ينمو فيه الجنين.

تحدث الإصابة بسرطان بطانة الرحم في معظم الأحيان بعد انقطاع الطمث.

 غالبًا ما يُكتَشف سرطان بطانة الرحم في مرحلة مبكرة؛ وذلك لأنه غالبًا ما ينتج عنه نزيف مِهبلي غير طبيعي.

 إذا اكتُشِف سرطان بطانة الرحم مبكرًا، فغالبًا ما يكون استئصال الرحم جراحيًّا هو الأمر الشافي.

 

الأعراض

·        نزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث.

·        نزيف مهبلي غزير.

·        نزيف بين الدورات الشهرية.

·        ألم الحوض.

·        فقد وزن غير مبرر.

 

عوامل الخطورة

·        سنوات حيض أكثر أو انقطاع الطمث في سن متأخِّرة.

·        لم تحملي من قبل. إذا لم تحملي من قبل، يكون خطر إصابتكَ بسرطان بطانة الرحم أعلى من امرأة حبلت لمرة واحدة على الأقل.

·        كبار السن. مع تقدُّمكِ في العمر، يزداد خطر إصابتكِ بسرطان بطانة الرحم.

·        السُمنة.

·        العلاج الهرموني لسرطان الثدي.

·        متلازمة سرطان القُولون الوراثية.

·        السكري.

·        ارتفاع ضغط الدم.

·        استهلاك كميات كبيرة من الدهون.

·        الاستهلاك المزمن لهرمون الاستروجين لوحده.

·        وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان بطانة الرحم.

·        وجود تاريخ سابق للعلاج بالأشعة لمنطقة الحوض.